منتديات عش الهدهد

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
السعودية موريتانيااليمنالكويتليبياعمانفلسطين سوريا الصومال العراق قطر الجزائر جيبوتى تونس البحرين جزر القمر المغربالاردنلبنانالاماراتالسودان مصر

شاطر | 
 

 صحفي عراقي يرمي بوش بالحذاء ويصفه بالكلب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهدهد
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 626
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 14/12/2007

مُساهمةموضوع: صحفي عراقي يرمي بوش بالحذاء ويصفه بالكلب   الأحد ديسمبر 14, 2008 3:45 pm

صحفي عراقي يرمي بوش بالحذاء ويصفه بالكلب

قائلا‮: »‬هذه قبلة الوداع يا كلب‮«. ‬واخطأ الحذاء هدفه ولم‮ ‬يصب بوش‮.. ‬لكن بوش ابتسم قائلا‮: »‬لقد قام بذلك من أجل لفت الانتباه إليه‮.. ‬هذا الأمر لم يقلقني ولا يزعجني اعتقد ان هذا الشخص اراد ان يقوم بعمل يسألني الصحفيون عنه لم أشعر بأي تهديد‮«!.. ‬وقام ضباط عراقيون وافراد حراسة الرئيس الأمريكي بطرح الصحفي أرضا ثم اقتادوه خارج موقع المؤتمر الصحفي‮.‬


المالكي (يمين) يحاول التصدي لضربة حذاء مفاجئة لبوش (الفرنسية)


نعت صحفي عراقي الرئيس الأميركي جورج بوش الذي حل في زيارة مفاجئة ببغداد خلال مؤتمر صحفي بأنه "كلب" باللغة العربية وصوب حذاءه تجاهه دون أن يصيب هدفه.

وذكرت مصادر متطابقة أن الحذاء أخطأ رأس بوش بنحو 4.5 أمتار وأصاب جدارا خلفه.

وأضافت المصادر أن بوش ابتسم بامتعاض فيما بدا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي كان يشاركه مؤتمرا صحفيا بجانبه متوترا بعد أن حاول صد الحذاء عن بوش.


رجال أمن أميركيون وعراقيون يحاولون السيطرة على الصحفي العراق (الفرنسية)
وسيطر مسؤولون أمنيون عراقيون وضباط أميركيون بزي مدني -حسب المصادر- على الصحفي واقتادوه خارج الغرفة وهو يقاوم ويصرخ.

وقلل بوش في مؤتمره الصحفي المشترك مع المالكي من شأن الحادث قائلا "لم أشعر بأدنى تهديد" ممازحا "كل ما ذكره أنه (الحذاء) يحمل قياس 10".

وأشارت أسوشيتد برس أن الصحفي يدعى المنتظر الزيدي ويشتغل مراسلا لقناة البغدادية العراقية. وذكرت رويترز أن صحفيين عراقيين آخرين اعتذرا نيابة عن زميلهما.

وكان بوش الذي وصل الأحد إلى بغداد قد أجرى محادثات مع الرئيس العراقي جلال الطالباني تناولت العلاقات الثنائية وآخر تطورات الوضع في العراق ووقع مع المالكي الاتفاقية الأمنية التي تنظم بقاء القوات الأميركية في العراق حتى العام 2011.

وتعد هذه الزيارة الرابعة لبوش إلى العراق منذ إطاحة القوات الأميركية بنظام الرئيس السابق صدام حسين في أبريل/ نيسان 2003

المصدر
وكالات الانباء
الأحد 16/12/1429 هـ - الموافق14/12/2008 م

_________________


عدل سابقا من قبل الهدهد في الإثنين ديسمبر 22, 2008 1:28 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhdhd.ahlamontada.com
حسين الشاعر
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 222
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: صحفي عراقي يرمي بوش بالحذاء ويصفه بالكلب   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 3:01 pm


نيويورك تايمز: الحادثة كانت فرصة نادرة لتحقيق الوحدة بالعالم العربي رغم كثرة خلافاته (الفرنسية)
رصدت الصحف الأميركية اليوم أصداء حادثة الحذاء الذي قذفه منتظر الزيدي في وجه الرئيس الأميركي جورج بوش وما يحمله ذلك من معاني السخط في العالم العربي على السياسات الأميركية في المنطقة، وقالت إن الحادثة جلبت فرصة نادرة لتوحيد الصف العربي، واعتبرتها صحف مؤشرا على التقدم والحرية في العراق.
توحيد العرب
صحيفة نيويورك تايمز قالت إنها المرة الأولى التي ينظر فيها إلى الحذاء في العالم العربي باعتباره رمزا للسخط على حرب لم تحظ بشعبية، وأضافت أنها كانت فرصة نادرة لتحقيق الوحدة في العالم العربي رغم ما يعج به من خلافات.


ففي السعودية نشرت صحيفة محلية أن رجلا عرض شراء الحذاء الذي أصبح الأكثر شهرة في العالم بمليون دولار.

وقيل إن ابنة الرئيس الليبي معمر القذافي أعلنت تكريم الزيدي (29 عاما) بوسام الشجاعة.

وفي مدينة الصدر ببغداد، دعت مظاهرة حاشدة إلى الانسحاب الفوري للقوات الأميركية من العراق، وقد وضع المتظاهرون الأحذية والنعال على سواري مرتفعة يلوحون بها في الهواء، كما قذف المتظاهرون في النجف المواكب الأميركية المارة بالأحذية.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن الحذاء طغى على حديث الشارع ومحطات التلفاز ومواقع الدردشة في الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط يوم الاثنين باعتباره عملا جريئا عبر عن الهياج الشديد ضد الرئيس بوش في آخر زيارة له إلى العراق.

وفي سوريا ظهرت صورة الزيدي على مدى يوم كامل على محطة التلفزة الحكومية إلى جانب سوريين يعبرون عن إعجابهم بشجاعة الزيدي، كما ظهر في وسط دمشق شعار كبير يقول "أيها الصحفي البطل، شكرا لك كثيرا على ما فعلته".

بطل الحذاء

بوش (يسار) متفاديا الحذاء (رويترز)
ولم تختلف صحيفة واشنطن بوست في عرضها للحدث حيث كتبت تقريرها تحت عنوان "الحذاء الطائر يخلق بطلا في العالم العربي" تقول فيه إن رشق الزيدي لبوش بالحذاء والإهانات عبّر –كما قال أقرباؤه- عن إحباطه من السياسة الأميركية في العراق وجعل من نفسه شخصية مشهورة في العالم العربي بين ليلة وضحاها.


وقالت الصحيفة إن الزيدي كان مغتاظا في السابق من فضيحة التعذيب في سجن أبو غريب، وقد سبق للزيدي أن عمل مقابلات مع الأرامل واليتامى أثناء عمله صحفيا، وكان قد أسر لأحد المحررين في السابق عن رغبته في مقابلة بوش "وضربه بالحذاء".

ولفتت واشنطن بوست إلى أن مرتادي الإنترنت ومواقع الدردشة قد تبادلوا دعابات عن الحادث معبرين عن سنوات من الاستياء تجاه السياسات الأميركية.

وعلقت الصحيفة قائلة إن الإهانة التي لقيها بوش حولت زيارته إلى فشل في العلاقات العامة، وألقت بظلالها على رسالة البيت الأبيض حول "النصر الوشيك في حرب طويلة ولا تحظى بشعبية".

الأستاذ في الجامعة الأميركية أسعد أبو خليل قال "إن الحذاء الطائر عبر عما يجول في خاطر الرأي العام العربي أكثر من أولئك الدمى الذين يلتقون بوش لدى زيارته للشرق الأوسط".

تهانينا للعراق
وول ستريت جورنال من جانبها اعتبرت في افتتاحيتها تلك الحادثة عنوانا آخر لتحرير العراق، وقالت "تهانينا للعراق: لقد أصبحتم حقا بلدا حرا".


وتعزيزا لفكرة التحرير، دعت الصحيفة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى الإفراج عن الزيدي باعتباره مؤشرا على التحرير ورسالة لمنتقدي بوش في الغرب والعالم العربي.

واختتمت بالقول نشك في قدرة العديد من العراقيين على تصور مصير أي صحفي تجرأ على الرئيس الراحل صدام حسين.

صحيفة لوس أنجلوس تايمز وصفت عمل الزيدي بأنه "غير مؤدب"، ولكنها قالت إنه مؤشر على تحقيق التقدم في ما أسمته السياسات العنيفة في العراق.

أما صحيفة يو أس أي توداي فقد تناولت مطالبة الآلاف من المحتجين العراقيين بإطلاق سراح الصحفي الذي هاجم بوش، وقالت إن الزيدي تحول إلى شخصية مشهورة يوم الاثنين في العالم العربي، حيث يقال المثل "عدو عدوي صديقي".

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين الشاعر
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 222
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: صحفي عراقي يرمي بوش بالحذاء ويصفه بالكلب   الأربعاء ديسمبر 17, 2008 3:02 pm


قال إنها أغلى شيء ممكن أن يقدمه لذلك "البطل"
مصري يعرض على "راشق بوش بالحذاء" ابنته زوجة له
المنيا (مصر)- رويترز

عرض رجل مصري ابنته على المراسل التلفزيوني العراقي منتظر الزيدي راشق الرئيس الأمريكي جورج بوش بالحذاء، وقال ذلك الرجل أنه مستعد لتجهيز ابنته الطالبة الجامعية وإرسالها إلى العراق لتكون زوجة منتظر حال تلقيه الموافقة.
قال فتحي سعد جمعة لرويترز: إنه اتصل هاتفيا بضرغام شقيق منتظر، وأبلغه بالعرض، كما أبلغه بأنه يحرر توكيلا لخال ابنته العراقي علي خزعل ليعقد قرانها في بغداد بالنيابة عنه. وأضاف "لم أجد أغلى من ابنتي أقدمها له ومستعد لتجهيزها بكل لوازم الزواج".

وقالت ابنة جمعة وهي طالبة جامعية عمرها 20 عاما "هذا شيء يشرفني. أتمنى أن أعيش في العراق، خصوصا لو ارتبطت بهذا البطل".
وأصبح الزيدي الذي قذف بوش بالحذاء خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد حديث الشارع العربي. وجرى إعداد صفحة على موقع فيس بوك على الإنترنت له بلغ عدد المشتركين بها بحلول عصر اليوم الأربعاء 1872 من المعجبين به، ونشر كثير منهم رسائل ينتقدون فيها بوش.
واعترف الزيدي بفعلته في المحكمة أمس الثلاثاء وبقي قيد الحبس على ذمة التحقيق. ويمكن محاكمته بموجب نص في قانون العقوبات العراقي يعاقب أي شخص يحاول قتل زعيم عراقي أو أجنبي.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين الشاعر
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 222
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: صحفي عراقي يرمي بوش بالحذاء ويصفه بالكلب   الأربعاء ديسمبر 17, 2008 3:33 pm

بوش يطلب من حكومة العراق "عدم تجاوز المعقول" مع الصحافي
راشق بوش بالحذاء يمثل أمام محكمة في المنطقة الخضراء ببغداد


"البغدادية" أرسلت محامين للدفاع عن الزيدي
مصير الصحفي بيد السلطات العراقية
لقطة داخل منزل الصحافي منتظر الزيدي
واشنطن - أ ف ب
أكد ضرغام الزيدي أحد اشقاء الصحافي العراقي منتظر الزيدي، الذي رشق الرئيس
الأمريكي جورج بوش بحذائه وشتمه, أن الأخير مثل أمام قاض للتحقيق صباح الاربعاء 17-12-2008، في مكان لم يحدد.
وقال إن "جلسة المحكمة عقدت في المنطقة الخضراء (وسط)، وحضرت وأشقائي ميثم وعدي، ومعنا 3 من محامي للدفاع".
وأشار الى أنه "لم يتم احضار منتظر في الجلسة، لكن القاضي ذهب الى مكان تواجده وأخذ اقواله، وعاد مؤكدا تعاونه".
"البغدادية" أرسلت محامين للدفاع عن الزيدي
وقال أحد مسؤولي قناة "البغدادية" التي يعمل الزيدي لصالحها إن القناة أرسلت 3 محامين للدفاع عنه.
وأوضح أن "منتظر اتصل مساء الثلاثاء بشقيقه ميثم، وطالبه بالاتصال بالبغدادية لابلاغنا بأن المحاكمة ستبدأ في الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي، وبضرورة إرسال محام للدفاع عنه".
ذكرت مصادر في قناة "البغدادية" العراقية ان الصحافي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الأمريكي جورج بوش بحذائه وشتمه، سيمثل امام المحكمة صباح الأربعاء 17-12-2008.
وقبل ساعات، قال بوش إن على السلطات العراقية "ألا تتجاوز المعقول" في تعاملها مع الصحافي، وجاء ذلك ردا على سؤال خلال مقابلة مع شبكة سي.ان.ان الثلاثاء، عن مصير الصحافي العراقي الذي هاجمه.
وقال بوش: "لا أعرف ما ستقوم به السلطات العراقية. ولست واثقا حتى من وضعه"، وحول رشقه بالحذاء، أكد أن الحادثة كانت واحدة من "أتفه اللحظات" في رئاسته، مشيرا إلى أنه لم يفكر بالبداية، وكان منهمكا في تجنب الحذائين.
وأوضح الرئيس الأمريكي، الذي بدا أنه لا يضمر أي كراهية، أنه كان مستعدا للرد على أسئلة تطرحها صحافة حرة في عراق ديمقراطي, ولكن "وقف هذا الشاب ورماني بحذائيه، كانت طريقة مهمة للتعبير عن الرأي".
مصير الصحفي بيد السلطات العراقية
وقالت المتحدثة باسم الرئيس بوش الثلاثاء أن الاخير سيترك للسلطات العراقية التعامل مع الصحافي الذي رشقه بحذائيه سواء لجهة معاقبته أو العفو عنه.
واكدت دانا بيرينو أيضا أن بوش راض عن الحماية التي وفرتها أجهزته الأمنية رغم التساؤلات التي أثارتها حادثة الاحد في هذا الصدد.
وقالت للصحافيين ردا على سؤال عما اذا كان الرئيس الأمريكي يؤيد معاقبة الصحافي: "يعتقد الرئيس ان العراق بلد ديمقراطي, وهم سينتهجون الآلية التي تلائمهم. ولكن, كما سبق أن قلت, لا يكن الرئيس اي ضغينة بعد هذا الحادث".
وأضافت "لقد انتقلنا فعلا الى أمور اخرى", رغم ان مشهد الصحافي العراقي يرشق الرئيس الامريكي بحذائيه سيظل على الارجح راسخا في اذهان العالم اجمع خلال زيارة بوش الاخيرة للعراق.
وبالنسبة للعفو عن الزيدي, قالت بيرينو إن "هذا الأمر من صلاحية رئيس الوزراء (العراقي), واجهل ما ينص عليه دستورهم. أعتقد انه لا يمكن اعتبار شخص يرمي حذاءه على الرئيس بأنه يمثل الشعب العراقي"، مشيرة إلى ان هناك "اشخاصا غاضبين في العراق بسبب اوضاعهم".
لكنها ذكرت ان رئيس الوزراء العراقي والصحافيين العراقيين الذين حضروا المؤتمر الصحافي قدموا اعتذارات "باسم العراقيين، مؤكدين انهم لا يعاملون عادة الضيوف بهذه الطريقة".
والقى الزيدي حذائه على بوش خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال زيارة مفاجئة لبغداد الاحد.
وأثارت هذه الحادثة انقسامات في صفوف الرأي العام العراقي, كما انها تترجم مشاعر الغضب في العالم الاسلامي على قرار بوش شن حرب على العراق.
واعتبر البعض في المنطقة الزيدي بطلا وتعالت الاصوات المطالبة بالافراج عنه، وبعد الحادثة اقتادت الأجهزة الامنية العراقية الزيدي الذي قد يتعرض للسجن لسنوات.
واتهم ضرغام الزيدي (32 عاما) شقيق منتظر قوات الامن العراقية بضرب شقيقه منتظر والتسبب بكسر ذراعه وبعض اضلعه واصابته في عينه.
وتعليقا على هذا الامر, نبهت وزارة الخارجية الامريكية الى انها ستدين اي اعمال عنف قد يتعرض لها الصحافي من جانب القوات العراقية.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صحفي عراقي يرمي بوش بالحذاء ويصفه بالكلب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عش الهدهد :: الاخبار :: الاخبار العامة-
انتقل الى: